التصنيفات
الصحة و الجمال

أبرز المعلومات التي ينبغي عدم تفويتها حول انخفاض ضغط الدم

تعتبر مشاكل القلب والأوعية الدموية من المشاكل الصحية التي يصعب على الناس تقبلها للتعايش معها؛ نظراً للمخاطر المحتملة المرافقة لأي نوع من هذه المشاكل وباعتبار القلب ذو وظيفة حيوية في الجسم تبقيه على قيد الحياة، ومن بين المشاكل الشائعة اضطرابات ضغط الدم من ارتفاع وانخفاض، وحيث أن ارتفاع ضغط الدم حالة أكثر شيوعاً من حالة الانخفاض فقد ارتأينا التطرق للحديث عن انخفاض ضغط الدم للتعريف بالحالة بشكل أوسع ومبسط قدر الإمكان على النحو الآتي:

  • تُحدّد حالة انخفاض ضغط الدم عادةً عند قراءة ضغط الدم التي لا تزيد على 90/60 ملم زئبقي، وفي حالات انخفاض ضغط الدم التي تقل عن المستوى المثالي للأشخاص الأصحاء (120/80) غير المصحوبة بأعراض مستمرة لا تُعتبر من الحالات المرضية أو الخطيرة.
  • تتمثل خطورة انخفاض ضغط الدم بعدم وصول الإمدادات الكافية من الأكسجين لأعضاء الجسم المختلفة، وبخاصة الحيوية منها كالدماغ، بسبب عدم كفاءة تدفق الدم في الأوعية الدموية، وهذا ما يستدعي البحث عن مسببات انخفاض ضغط الدم وعلاجها.
  • يمكن حدوث انخفاض ضغط الدم في حالات مختلفة، من أكثرها شيوعاً حالة الوقوف المفاجئ التي تؤدي لانخفاض ضغط الدم الوضعي أو الانتصابي، بالإضافة لتلك الحالة الناتجة عن الوقوف لفترة طويلة التي يُطلق عليها انخفاض ضغط الدم بوساطة عصبية.
  • في حالات انخفاض ضغط الدم الوضعي يكون هنالك قصوراً في عمل القلب او الأعصاب؛ حيث يتجمع الدم في الساقين مما يتطلب في الوضع الطبيعي وصول رسائل عصبية إلى القلب ليعمل بشكل أسرع وأكثر كفاءة، وعند وجود مشكلة في أي من الطرفين هذين سيؤدي ذلك لعدم تحقيق هذه الوظيفة والتسبب في انخفاض ضغط الدم بشكل قد يؤدي إلى الإغماء.
  • تترافق حالة انخفاض ضغط الدم التي تحتاج للمتابعة الطبية بمجموعة من الأعراض من بينها:
  • الشعور بالدوخة أو الدوار والغثيان.
  • العطش غير الطبيعي والجفاف.
  • تشوّش الرؤية.
  • التعب والإعياء.
  • برودة البشرة وشحوبها.
  • التنفس السريع وآلام الصدر.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • يُنظر لانخفاض ضغط الدم باعتباره حالة مرضية في حال كان مترافقاً بأعراض، أو كان المريض كبيراً في السن أو يعاني من مشاكل في القلب والأوعية الدموية بشكل خاص.
التصنيفات
الصحة و الجمال

أهم الإرشادات والتوقعات التي توضع بالاعتبار ما بعد الحجامة

على الرغم من المعرفة المسبقة والتي تمتد على مدار الآلاف من السنين حول العلاج بالحجامة، إلّا أنه وفي الآونة الأخيرة شاع اللجوء إليها لعلاج العديد من المشكلات الصحية أو الوقاية منها، ولوحظ أيضاً خضوع العديد من المشاهير للحجامة ومشاركة معجبيهم بالصور الخاصة بهذا الأمر كنوع من التشجيع على تطبيقها والاستفادة مما تقدمه من راحة وعلاج للجسم، وما يجدر الإشارة إليه أن هذه الوسيلة الوقائية والعلاجية التي حثت عليها السنة النبوية الشريفة تعطي نتائجها الفعالة عند تطبيقها على يد أخصائي متمرس وذو كفاءة في أحد أفضل مراكز حجامة دبي، وبعد الخضوع للجلسة من المهم اتباع مجموعة من الإرشادات المهمة لتعزيز التمتع بفوائدها، ومن بين هذه الإرشادات والنصائح:

  • فيما يتعلق بالتغذية خلال أول 24 ساعة بعد الحجامة، فإنه يُنصح بتجنب تناول اللحوم الحمراء وجميع مشتقات الألبان، وعوضاً عن ذلك يمكن تناول البيض والأسماك أو كمية قليلة من الدجاج إن لم يكن ممكناً تجنبه، ويوصى بالتركيز على تناول الخضراوات والفواكه.
  • يوصى بزيادة ما يتم استهلاكه من الماء على شكل مياه معدنية؛ بتزويد الجسم بالترطيب الذي يحتاجه ما بعد الحجامة، ويجب تجنب استهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو المشروبات الغازية لمدة 24 ساعة، بينما من الممكن تناول الشاي الأخضر لفوائده المتعددة.
  • محاولة تجنب ممارسة الأنشطة البدنية متوسطة الكثافة، كالتمارين الرياضية، قدر المستطاع ولمدة 48 ساعة ما بعد الحجامة.
  • للحؤول دون التعرض للإصابة بالعدوى، يُنصح بتجنب الاستحمام أو غسل المنطقة التي تم تحجيمها في أول 24 ساعة، وذلك مع التذكير بضرورة تعقيم المنطقة قبل الحجامة وبعدها.
  • من المفيد جداً وضع كميات مناسبة من زيت الزيتون على منطقة الحجامة لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بمعدل مرتين يومياً.

تعد الحجامة من أنواع العلاج الآمنة نسبياً والتي لا ينطوي عليها آثاراً جانبية خطيرة، وإن أكثر أثر جانبي يمكن أن ينتج عن الحجامة هو تكون الندبات، يليه الحروق، ولكن بشدة بسيطة إلى معتدلة، أما غير ذلك من الأعراض الجانبية فمنها: الصداع والحكة والدوار والتعب وتشنج العضلات وفقر الدم والغثيان وتشكل الفقاعات أو النفْطات في مكان الحجامة، وللحد من هذه العلامات يوصى دائماً بالبحث عن أفضل مركز علاج طبيعي في دبي.

التصنيفات
الصحة و الجمال

امتلك الابتسامة التي تحلم بها بإجراء تجميل الأسنان المناسب

على مدى سنين مضت كان امتلاك ابتسامة جذابة بمثابة حلم ليس من السهل تحقيقه، وخاصة لمن يعاني من مشاكل كبيرة في الأسنان؛ وذلك لعدم توفر الوسائل والتقنيات الطبية المناسبة أو تلك التي لا تتسبب بالكثير من المعاناة للمريض حتى يتم الشفاء الكامل، ولكن في ظل التطور الكبير الذي يشهده العالم اليوم أصبحت عمليات تجميل الأسنان تطبق في أي عيادة طب اسنان متخصصة في العالم دون الحاجة للقلق حول تأثيراتها الجانبية أو ما قد يصاحبها من أعراض الألم أو غيرها مما يسبب الانزعاج للمريض أو قد يؤثر على قيامه بأنشطته اليومية، وحيث أن إجراءات تجميل الأسنان متعددة وتختلف باختلاف الحالات الفردية للمرضى فسيتم التطرّق لأكثرها شيوعاً على النحو الآتي:

تبييض الأسنان التجميلي
بالاستعانة بإجراء تبييض الأسنان سيكون بإمكانك استعادة توهج الأسنان وبياضها والتخلص من تغير لونها أو تصبغها، وهذا الإجراء يمكن القيام به في عيادة الأسنان أو في المنزل؛ وذلك تبعاً لحالة الأسنان ومتطلباتها، ولكن تجدر الإشارة لعدم إمكانية تبييض أسنان الجميع، هذا يستدعي بالضرورة مراجعة طبيب الأسنان أولاً لاكتشافه.

قشور الأسنان التجميلية
قشور الأسنان عبارة عن قشرة رقيقة مصنوعة من الخزف أو المواد شبيهة مركبة، وتكون هذه القشرة مصممة بشكل مخصص وتثبت على الجانب الأمامي من السن، وعادةً يتم الاستعانة بالقشور لعلاج الحالات مثل الأسنان الملتوية قليلاً، والأسنان متغيرة اللون، والأسنان المتكسرة، أو حتى لتغطية المساحات بين الأسنان.

علاج تقويم الأسنان التجميلي
لا يعد تقويم الأسنان حكراً على الأطفال فقط، وإنما أصبح الكثير من البالغين يسعون لهذا العلاج لدى أخصائيي تقويم الأسنان في عيادة تجميل في دبي لأغراض تجميلية، فإذا كنت تعاني من أسنان متعرجة أو أسنان ملتوية، لا تتردد باستشارة طبيب الأسنان لتتأكد من إمكانية الحصول على المساعدة المطلوبة بإجراء التقويم.

زراعة الأسنان التجميلية
تعتمد زراعة الأسنان على استخدام قطعة معدنية مصمم لاستبدال الأسنان المفقودة، وعادة ما تكون هذه الأداة مصنوعة من التيتانيوم، وتوضع في عظم الفك مكان السن المفقود بالطريقة الجراحية، ويمكن اعتبار هذه الزرعة بمثابة جذر الأسنان الذي يتم عليه تثبيت الأسنان الاصطناعية مثل التاج أو الجسر أو طقم الأسنان.

التصنيفات
الصحة و الجمال

تعرّف على العوامل التي قد تجعلك تعاني من ألم الضرس

تعتبر آلام الأسنان أو الأضراس من أكثر أنواع الألم التي قد يعاني منها الشخص، وقد تتسبب له بعدم القدرة على النوم أو حتى إعاقة أنشطته اليومية، وهو ما يدفعه للبحث الدائم عن أفضل الحلول التي تريحه من هذا الألم وتمنعه من العودة مجدداً، وحيث أن العلاج دائماً يقوم على معرفة السبب فإنه لا بد أولاً من وضع اليد على العوامل التي تثير هذا الألم، وذلك كما يلي:

  • تسوس الضرس أو التجاويف التي تخترق لب الضرس أو بالقرب منه، وهي واحدة من أكثر الأسباب شيوعاً لألم الضرس.
  • التهاب لب الأسنان، وهو يشتمل على أنسجة الأعصاب والذي يمكن أن يؤدي إلى العدوى المصحوبة بتورم أو ألم.
  • وجود مشاكل في الحشوة أو التاج، وبالمثل حدوث شرخ في السن يسبب التهاب اللب وألم الاسنان.
  • الاستخدام المستمر والحركات المستمرة تسبب حدوث الشقوق في الضرس، وبالتالي زيادة فرص تعريضه للالتهاب وإثارة الألم.
  • مشكلة الأسنان الخراجية، أو عدوى اللثة، أو أمراض اللثة، أو التهاب الأربطة التي تحمل الأسنان في مكانها، فهذه المشاكل تثير الشعور بالألم أيضاً.
  • قد يكون لالتهاب الجيوب الأنفية أو وجود عدوى دور في إثارة الألم في الأضراس العليا؛ وذلك لأن جذورها تقع بالقرب من أو داخل تجويف الجيوب الأنفية.
  • وجود ألم في المفاصل الفكية أو العضلات (المفصل الصدغي) يعتبر كذلك من مسببات ألم الضرس.
  • يؤدي تثبيط الأسنان أو طحنها أو اختلالها إلى ظهور ألم في الضرس.
  • التعرّض للإصابات، أو وجود ضغط أو خلل في الأعصاب التي تكون مسؤولة عن الإحساس في الأسنان، يؤدي أيضاً إلى ألم الضرس.
  • معاناة بعض الأشخاص من الصداع النصفي قد يكون ذلك سبباً في وجود ألم الضرس لديهم.
  • المعاناة من بعض الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب ألم الضرس مثل: الذبحة الصدرية، الألم المرتبط بالقلب بسبب عدم كفاية توصيل الدم، وجود مشاكل في الفك أو أورام الفم، أو بسبب وجود مشاكل في الأوعية الدموية مثل تشوهات الأوعية الدموية بالقرب من الأسنان.
  • حساسية الأسنان تتسبب بالشعور بالألم عند تعرض الأسنان لدرجات حرارة مختلفة عند تناول الأطعمة والأشربة الباردة أو الساخنة، أو عند تعرّض الأسنان للهواء البارد أو الساخن، وتحدث أيضاً في حال تحضير السن عند صنع التاج السنّي في عيادة الأسنان، أو عند تثبيت التاج على السن.
  • أضراس العقل المطمورة أو الأضراس التي تكون في طور البزوغ، إذ يُسبّب شقها للثة بحدوث التهابٍ في اللثة.